أطلق النادي الأدبي بالمنطقة الشرقية مسابقة شعرية، يهدف من خلالها إلى إبراز رسالة الشعر تجاه جائحة كورونا، فضلا عن إسماع المجتمع صوت التفاؤل شعراً في مواجهة الوباء، والإسهام في بث روح الطمأنينة بين أفراد المجتمع.

المسابقة أطلقت عبر تطبيق تويتر، في ظل تعليق فعاليات النادي في هذه الظروف، وإقامة فعالياته عن بعد.

وعن آلية المسابقة والاشتراك فيها، قال رئيس أدبي الشرقية المشرف العام على المسابقة الناقد محمد بودي، إن هذه المسابقة هي الأولى من نوعها التي تطلقها مؤسسة ثقافية عبر شبكة التواصل الاجتماعي، مبينا أن النادي شكل لجنة تحكيم تتكون من عدد من المتخصصين في الأدب والنقد، لاختيار الفائزين بالمراكز الـ3 الأولى، وتكريمهم بمكافآت مالية، واختيار 3 مراكز أخرى للتنويه عنها كمشاركات متميزة، وكذلك طباعة جميع المشاركات المجازة من لجنة التحكيم في كتاب من إصدار النادي.

وأردف أن الجمهور المتابع يشارك في دعم المتسابقين عبر إعادة التغريدة المشاركة بـ20% من الدرجة النهائية لكل مشاركة، إضافة لقرار لجنة التحكيم الذي يمثل 80% من الدرجة النهائية لتقييم كل مشاركة.

وأضاف أن عدد المشاركات بلغ 178 مشاركة في تغريدات، وكل مشاركة تتكون من 4 أبيات لـ 127 شاعراً و52 شاعرة، وبلغ عدد المشاركين في التصويت 10392 مشاركاً، في حين اتسعت دائرة المشاركة من مختلف مدن المنطقة الشرقية (الدمام، الأحساء، الخبر، القطيف، الجبيل، حفر الباطن) ومدن المملكة (الرياض، مكة المكرمة، المدينة المنورة، جدة، بريدة، الطائف، جازان، عرعر، حائل، أبها، الخرج)، وكذلك من عدة دول (مصر، الكويت، عمان، فلسطين، الأردن، سورية، الجزائر، موريتانيا، بريطانيا).

وأكد بودي أن النتائج ستعلن بعد أسبوع من إغلاق التسجيل وانتهاء التصويت، وثمن للشعراء والشاعرات مشاركتهم وتفاعلهم، متمنياً لهم التوفيق والتألق.

المصدر جريدة عكاظ