شهدت مناطق عديدة في المملكة العربية السعودية، خلال الفترة الماضية إقامة مهرجانات ومعارض للكتاب تخدم من خلاله شريحة كبيرة من هواة القراءة والمثقفين، وذلك من خلال توفير الكتب القيمة والالتقاء بالمؤلفين وحضور الندوات المصاحبة لتلك المعارض. بينما ارتفعت أصوات مثقفي وكُتّاب المنطقة الشرقية والتي تنادي بإحياء وإعادة معرض الظهران الدولي للكتاب، الذي غاب عن المشهد قرابة العشرين عاماً، عندما كان شعلة ثقافية يشع ضوؤها على الخليج العربي، ومنذ ذلك الحين والمنطقة الشرقية لا تزال في دائرة الحرمان من إقامة معرض دولي للكتاب.!، يلبي احتياجات المثقفين وينعش الحراك الثقافي والاقتصادي في تلك المنطقة، لا سيما أنها تقع في قلب دول مجلس التعاون الخليجي، مما يشكل نقطة التقاء وحلقة وصل تجمع مثقفي الخليج.. "الرياض" التقت بعدد من المثقفين بالمنطقة الشرقية لأخذ آرائهم حول هذا الموضوع.

تحدث رئيس مجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي محمد بن عبدالله بودي عن صلة المنطقة الشرقية الوثيقة بالكتاب قائلاً: انطلقت أوائل المكتبات الرسمية والتجارية، والحركة العلمية والأدبية المبكرة من المنطقة الشرقية وجعلت منها بيئة جاذبة للعلم والمعرفة، وأوجدت علاقة حميمية مع الكتاب فأربع جامعات وخامسها فرع لجامعة، والعديد من الكليات والمعاهد كلها محضن للكتاب ولمحبي القراءة.

وعرّج بودي على تجربة كان لها أثر في المنطقة حيث قال: شهدت المنطقة الشرقية قبل سنوات مضت إطلاق معرض الظهران الدولي للكتاب، لذلك فإن العودة لإحيائه من جديد مطلب حضاري وثقافي ملح نضعه بين يدي معالي وزير الثقافة والإعلام د. عواد العواد ليضخ الحياة فيه من جديد وليكتمل المشهد القرائي لسوق الكتاب بانضمام معرض الظهران الدولي للكتاب مع شقيقيه الرياض وجدة، أما على مستوى سوق الكتاب المحلي فمبادرة جمعية الناشرين السعوديين بتنظيم معارض محلية للكتاب تستحق التقدير، بدءاً من معرض القصيم للكتاب والذي سيتلوه معارض سنوية في مختلف مناطق المملكة والتي لا شك إحداها المنطقة الشرقية، وكل هذا حراك نافع ولكن إعادة معرض الظهران الدولي للكتاب سيكون له وقعاً مؤثراً في المشهد الثقافي وفي عالم سوق الكتاب العربي من حيث المكان والمكانة وهذا ما نؤمله من وزارة الثقافة والإعلام بإذن الله.

المصدر جريدة الرياض