أمسية واقع التواصل اللغوي في أدبي الشرقية ثمنت قرار وزير التربية لإصلاح الخلل


حمل متخصصون على العامية وأثرها المدمر في اللغة العربية متهمين "الشعر العامي" أو ما يعرف بـ"النبطي" بمسؤوليته في الضعف العام للغة. وأكد المشرف التربوي بالإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور محمد علي الزهراني على أهمية استخدام الفصحى كلغة للتواصل في كل مقتضيات الوجود الاجتماعي والثقافي والتعليمي، باعتبارها لغة القرآن وتمثل سياقاً تاريخياً وفكرياً، منتقداً العامية وآثارها السلبية والتنافس الحميم في مسابقات الشعر النبطي التي أدت إلى خلق ثقافة شعورية حول فنون الفصحى والفصحى ذاتها، بالإضافة إلى غياب الأداء التدريسي النشط وهو مسؤولية تقع على التدريب التربوي والمشرف التربوي والمعلم وعدم تمثلهم للمبادئ التي بنيت عليها المناهج الجديدة في مراحل التعليم العام. وتطرق الزهراني خلال أمسية استضافها نادي المنطقة الشرقية الأدبي أول من أمس بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية بعنوان "واقع التواصل اللغوي في التعليم العام ومآلاته" لمستوى الخطاب الإنجازي في الوسط التعليمي في إطار التلفظ أو في إطار اللغة المحكية، والثاني مستوى الممارسة اللغوية في الوسط التعليمي في الزمان والمكان كمساحة ممتدة ومتعلقة في الوقت ذاته، وقال: إذا سلمنا بأن التواصل اللغوي في الموقف التعليمي يتمثل اللغة الفصيحة فإن مستوى التلفظ يبتعد كثيراً عن المعيار النحوي، فيلجأ المعلم أو المتحدث أياً كان إلى التسكين "وهو عكاز لا يتكئ عليه إلا عاجز"، وهكذا يقول من يتمسك بالجانب المعياري في التواصل اللغوي.
وأشار الزهراني إلى أن العديد من اللغويين المحدثين أثاروا قضية اللغة المعربة وإسقاط الضبط النحوي كحل من حلول التيسير النحوي، ومنهم "إبراهيم أنيس، وتمام حسان، وعبدالقادر الفاسي الفهري، وغيرهم". ومن مظاهر التمثيل اللغوي في مستوى التلفظ التداخل الممزوج، فاللغة المتداولة فصيحة مبتذلة ومتداخلة مع الألفاظ العامية، فيكثر استعمال "كمان، إحنا، وشهو"، وكذلك يكثر الازدواج مع اللغة الأجنبية خاصة في موقف التدريب التربوي، ومن ذلك ضحالة المعجم الفردي وقلة الثروة اللغوية، ومن ذلك التراكيب المبتذلة المستهلكة، وكأن الموقف التعليمي ليس حرياً بجزالة اللفظ وسبك العبارة، حتى النص الشعري الرصين يعالج بلغة أشبه ما تكون لغة عامية.
وأكد الزهراني على أن عملية التخاطب اللغوي المعياري أو القريب من المعياري تشتمل على مكونين مهمين هما: الوضع والاستعمال، وقد تطرق إليهما "دي سوسير" في تقريبه بين اللغة والكلام، مبيناً أن ما يتعلق باللغة الفصيحة له فترات متقلبة بسبب الاستعمار أثرت على ما نحن فيه من استعمار حقيقي للثقافة، ألقت بظلالها على لغة الوسط التعليمي بصورة سلبية كغيره من أوساط المجتمع تمثل في الانفتاح المعرفي وما جلبه من تقدم تقني أصبحت عقلية المجتمع مأسورة تجاهه، بالإضافة إلى الشعر النبطي الذي سرق عقلية المجتمع في كثير من أطيافه ومواقفه وأطروحاته، وغيرها من الأمور التي ألقت بظلالها على واقع اللغة التواصلي في مواقف التعليم العام، إضافة إلى النمط الشكلي التاريخي الذي نمط المتحدث بالفصيح بصورة سلبية منفرة من استخدام اللغة كالتقعر والتشدق وإطالة الإعراب، مما أثبت في مخيلتنا أنها الصورة الصحيحة بل المثالية للتواصل باللغة الفصيحة. وأضاف أنه استقر في ذهن الطالب والمعلم شعور سلبي بعدم أهمية هذه اللغة في السياق الاجتماعي، فأصبح واقعها ضعيفاً على مستوى الاهتمام العلمي والتحصيل الدراسي وأشد ضعفاً على مستوى التواصل اللغوي.
وذهب الزهراني إلى أن وزارة التربية والتعليم أدركت هذا التدني في نواتج التعلم فتحركت على مستوى المنهاج الدراسي، وغيرت كثيراً من المبادئ والأهداف العامة في مناهج جديدة متطورة تعزز المهارة وتسعى إلى تطويرها، ولكن ذلك لم يحل شيئاً، فكان قرار وزير التربية والتعليم خطوة في الإطار الصحيح الذي يمكن أن يسهم إسهاماً مناسباً لإصلاح الخلل، وقد يمثل هذا القرار تحفيزاً، وقد يمثل استنهاضا قومياً ودينياً. ختام الأمسية شهد عددا من المداخلات أجاب عنها الدكتور الزهراني، كرم بعدها رئيس النادي خليل الفزيع ضيف الأمسية بدرع تذكاري، مقدماً له الشكر على ما تناوله من محاور هامة خلال أمسيته.

صحيفة الوطن